الذكاء الروحي ، الراحة والارتقاء

الأشخاص ذوو الذكاء الروحي لا يتصرفون مع الآخرين بناءً على أنماط وأنماط ثابتة ، لكنهم يفكرون ويتصرفون بناءً على المعنى الداخلي الذي يستنتجونه. يستخدم الشخص الذي يتمتع بذكاء روحي المكان والزمان لاكتشاف معنى حياته ومراقبته وإدراكه وتقييمه وتنميته.

سواء كنا في حركة مرور كثيفة أو على قمة جبل إيفرست ، فإن حقيقة وضعنا هي نفسها. تحاول الهوية الخادعة في حركة المرور أن تملأ مساحتك الداخلية بالتوتر ، بينما يفترض الذكاء الروحي أنه موقف مناسب يمثل جزءًا من معنى حياته.

تشجعنا الصورة الأعلى للحياة دائمًا على التفكير في معنى جديد للحياة. لا ترتبط هذه المعاني بمعدلات الذكاء والذكاء وهي في مجال الذكاء الروحي أو الذكاء.

الذكاء الروحي يبحث عن المعنى. المعنى هو كيف نتعامل مع مبادئ أعلى من الصورة العليا للحياة. شعور بالحماس والترابط والاكتمال والاكتمال.

المعنى رفيع وسامي ويقلل من الاكتئاب والضغط النفسي.

يمنع الذكاء الروحي اللامبالاة بقضايا الأطفال في بلدنا وحتى في إفريقيا لأنه يجد معنى. ماذا يعني أن الأطفال يعانون في هذا العالم؟ ما الذي يقول لي وحياتي لفهم هذا؟

نحن دائمًا نقع في حقيقة أكبر وكل شيء من حولنا له معنى وهدف ولكن قد لا نكون على دراية به. يوسع المعنى الوعي بالعالم وكل ما يسكنه. إن التفكير في الأطفال الفقراء والمضطهدين الذين يضطهدهم الظالمون والمحتلون هو بداية اكتشاف وبحث وكيف وما هي قيمهم ومسؤولياتهم واعتباراتهم في الحياة. الذكاء الروحي هو أكثر من المراحل الأعلى للتطور الأخلاقي. معنى سامي ينشر السلام والسمو.

يختلف إظهار رد الفعل عن إظهار استجابة هادفة وذات مغزى. الإجابة الهادفة تجعل الشخص أقرب إلى حقيقة أكبر وتوقظ الجوهر الداخلي ، وهذا يعني نمو الذكاء الروحي وتوسعه. إن تواضع الشخص الذي يتمتع بذكاء روحي ليس قسريًا وهو عملية انتقائية تتفق مع المعاني الجوهرية الداخلية.

مطلب پیشنهادی(Suggested content:) :  قوة الحاضر

المصدر: مبادئ وتقنيات الإرشاد والإرشاد للمسنين ص 193 و 194