مصيرنا أن نختار …

هل يختار الإنسان مصيره أم أن الله قد حدد مصيره مسبقًا؟

يصبح هذا أكثر وضوحًا بمثال بسيط:

لنفترض أنك دخلت صيدلية ويخبرك طبيب الصيدلية الموجود هناك أنك حر في اختيار أي دواء تريده (دواء مقوي أو دواء منوم أو …) ، في نفس الوقت ، يمكنك رؤية نتيجة وتأثير الطب انظر مجموعة مختارة في كتاب كتب سابقا. الطبيب الحكيم هو الشخص الذي أخبرك بالتأثير الإيجابي أو السلبي للدواء قبل تناوله.

“لن يغير الله مصير أي أمة إلا إذا غيروا ما في أنفسهم”.

(سورة المباركه رعد الآية 11).

مطلب پیشنهادی(Suggested content:) :  الفرق بين السلوك البشري والسلوك البشري